أنت هنا: 
  
  
موراتا يحل معضلة قلب الهجوم في إسبانيا أخيرا
الخميس
 24/01/2019 
 الساعة 
 6:00 
 (بتوقيت القدس) 

موراتا يحل معضلة قلب الهجوم في إسبانيا أخيرا

ملاعب واهداف - مر وقت طويل ولكن يبدو أن إسبانيا ربما وجدت أخيرا حلا لمشكلة قلب الهجوم بعد أن قاد الفارو موراتا "الماتادور" للفوز 3-صفر على تركيا في ثاني جولات المجموعة الرابعة ببطولة أوروبا 2016 لكرة القدم في فرنسا.

وبدا الارتياح واضحا على وجه اللاعب البالغ من العمر 23 عاما عندما سجل الهدف الأول لإسبانيا برأسية رائعة بعد الانتقادات التي وجهت له بعد المستوى الذي ظهر به أمام جمهورية التشيك.

وقال موراتا "قبل عامين.. كنت أشاهد المنتخب عبر التلفزيون والآن أنا هنا. الأهم بشأن هذه المجموعة من اللاعبين هي الأجواء وهذا يظهر في الملعب."

وحتى في أوج نجاحاته واجه المنتخب الإسباني صعوبة في إيجاد قلب هجوم وفي بطولة أوروبا 2012 لعب الفريق كما كان واضحا للجميع بدون رأس حربة واضح بينما لعب سيسك فابريجاس دور ما يطلق عليه "رأس الحربة الوهمي".

ومنذ ذلك الحين قرر المدرب فيسنتي ديل بوسكي أنه في حاجة لقلب هجوم واحد على الأقل ولكنه واجه صعوبة في إيجاد المرشح المثالي للاضطلاع بدور صعب في فريق يهيمن عليه لاعبو خط الوسط.

وخلال تصفيات بطولة أوروبا تناوب موراتا وباكو الكاسير ودييجو كوستا على اللعب في هذا المركز لكن لم يقدم أي منهم الأداء الذي يكفل له المشاركة كمهاجم صريح.

وكان الكاسير هداف التصفيات بخمسة أهداف لكنه غاب عن التشكيلة النهائية بعد تراجع مستواه مع فريقه بلنسية الاسباني بينما أدى موسم تشيلسي دون المستوى وإصابة في عضلات الفخذ الخلفية إلى غياب كوستا عن البطولة.

ولعب موراتا دورا هاما مع يوفنتوس رغم تواضع سجلاته التهديفية إذ أحرز 12 هدفا في كل المسابقات في الموسم المنصرم. ولكنه مهاجم غير أناني ويمكنه الركض بالكرة وقيادة الهجمات المرتدة والاحتفاظ بالكرة.

ونشأ موراتا في ريال مدريد وانتقل إلى يوفنتوس الإيطالي قبل عامين لكن النادي الإسباني احتفظ بإمكانية شرائه.

وتجاوز بداية سيئة في ايطاليا عندما تعرض لإصابة في الركبة في أول حصة تدريبية وحصل على بطاقة حمراء في الفوز على روما في مشاركته الرابعة مع الفريق.

ولكنه سريعا ما تأقلم وشكل ثنائيا ممتازا مع كارلوس تيفيز ليفوز الفريق بثنائية الدوري والكأس المحليين ويتأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا.

وبالتأكيد افتقد موراتا زميله تيفيز هذا الموسم بعدما عاد الأخير للعب في الأرجنتين ولكن الاسباني قدم أداء رائعا خارج ملعبه أمام بايرن ميونيخ الألماني في دوري أبطال أوروبا وسجل هدف الفوز بكأس ايطاليا.

وترددت تكهنات بشأن عودة موراتا لريال مدريد أو انتقاله إلى تشيلسي ولكن ماسيميليانو أليجري مدرب يوفنتوس قال إنه يحتاج للاستمرار في صفوف الفريق ومواصلة التطور.

وأضاف "إنه لاعب يافع يحتاج للبقاء في يوفنتوس لعدة سنوات... لا يزال في حاجة للتطور. بالتأكيد أود استمرار ألفارو والنادي يوافقني. سنبذل قصارى جهدنا للإبقاء عليه... لابد أن يظل في تورينو."