أنت هنا: 
  
  
شباب يطا في قمة الاحتراف الجزئي والجهود تتضافر من الجميع للوصول لدوري المحترفين
الخميس
 24/01/2019 
 الساعة 
 7:20 
 (بتوقيت القدس) 

شباب يطا في قمة الاحتراف الجزئي والجهود تتضافر من الجميع للوصول لدوري المحترفين

رشاد أبو حميد - الإنجاز الذي حققه فريق نادي شباب يطا الرياضي لكرة القدم بتصدره لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم "الاحتراف الجزئي" وبالتالي تمهيد الطريق أمامه للصعود إلى دوري جوال للمحترفين، جاء ليبرهن عن حسن الإعداد لهذا الفريق ومدى التلاحم والتكاتف الذي وجده حتى وصل إلى القمة التي سوف يواصل المحافظة عليها حتى تحقيق حلم أبناء يطا عامة وجماهير فرسان الجنوب خاصة بتحقيق الإنجاز الذي انتظروه منذ ثلاث سنوات بالصعود للمحترفين، ويحسب جزء كبير من هذا الانجاز للمدير الفني للفريق واللجنة الرياضية المكونة من المشرف الرياضي جعفر الجبور ومدير الكرة زهير أبو طه وأعضاء اللجنة الرياضية وهم زكي النجار وخلدون أبو حميد وكمال أبو صويلح واحمد أبو صبحة، حيث أن جهودهم التي يبذلونها يوميا في مساندة الفريق أثناء التدريب والمباريات لها دور كبير في الاستمرار في تحقيق هذا الإنجاز. ويعتبر هذا الجهاز الفني مميزا يعمل على قيادة دفة الفريق في هذا الدوري بقيادة المدير الفني للفريق وسام اغبارية ومساعده وصفي النواجعة بالإضافة إلى مدرب الحراس وأخصائي العلاج الطبيعي للفريق، حيث تمكن هذا الجهاز من ترجمة الجهود المبذولة وخلق فريق تهابه كل الفرق وبالتالي حسم أمره بتعبيد الطريق للصعود للمحترفين وتحطيم أرقام قياسية في دوري الدرجة الأولى.

الكابتن زهير أبو طه مدير الكرة في الفريق قال: الحمد لله على تصدرنا لدوري الدرجة الأولى وهذه سوف يمهد الطريق لصعودنا إلى دوري جوال للمحترفين، وهذا يرجع للتوفيق من المولى عز وجل ومن ثم للعمل الذي قام به اللاعبون والتضحيات التي قدموها، ومن المؤكد أن أي إنجاز هناك عدة أطراف كان لها دور في تحقيقه وأشكر كل من يقدم يد المساعدة للفريق حتى يواصل تحقيق إنجازاته ويعود الدور الأكبر للاعبين، كما أنني أثني على دور الإدارة التي حاولت توفير ما يحتاجه الفريق، والشكر الخاص للراعي الرسمي للفريق المهندس عدنان الجبور على الدم السخي الذي يقدمه للفريق، فألف مبروك لفرسان الجنوب على هذا الإنجاز، وأود أن أؤكد أن الوصول إلى القمة سهل ولكن البقاء هو الأصعب في ظل تنافس أربع فرق للصعود لدوري المحترفين وهي يطا مركز طولكرم وشباب السموع وشباب دورا، وعلى الإدارة أن تهتم بالفريق في الفترة المقبلة وكذلك على اللاعبين أن يواصلوا إبداعهم لان لديهم مباريات حاسمة وتحديد للمصير وأولها مباراتهم القادمة مع شقيقهم شباب السموع.

وعن صعوبة الموسم الحالي من دوري الأولى من عدمه بالنسبة لفريق شباب يطا أضاف بالقول: دوري هذا الموسم صعب جداً وهو وهذا يتطلب زادا بشريا ولياقة عالية ونحن ولله الحمد كنا محظوظين بأن لم تكن لدينا إصابات وحافظنا على الفريق، وهذا ما جعلنا نسير يشكل مميز وأننا محظوظون بهذه التشكيلة من بداية الدوري والحمد لله ان لتجانس الفريق خبرة اللاعبين هو ما جعلنا نتفوق، علما أن الموسم الحالي شاهد استفاقة عدد من الفرق أمثال شباب دورا وشباب السموع ، بالإضافة إلى أن هناك لقاءين يعتبران ديربي الجنوب أمام الشقيقين دورا والسموع، حيث إن كثرة الفرق التي تلعب معك من نفس المنطقة تكون المهمة فيها أصعب، ووصولنا إلى النقطة 33 حاليا تدل على انضباطية في العمل وانضباطية في اللاعبين.

وبخصوص اللجنة الإعلامية في النادي قال أبو طه: الجانب الإعلامي ساهم في الإنجاز الحالي، حيث إن إشادته بعمل سواءً للاعبين أو الجهاز الفني والإداري فهذا في حد ذاته يعطي دفعة معنوية قوية، ومشكورة وسائل الإعلام التي تساعدنا كثيراً خاصة من الناحية النفسية في كل أسبوع وبعد كل مباراة، وهذا في حد ذاته دافع معنوي كبير.