أنت هنا: 
  
  
​الحكم المؤهل
الجمعة
 22/03/2019 
 الساعة 
 10:27 
 (بتوقيت القدس) 

​الحكم المؤهل

الحكم المؤهل

بقلم رائد أبو الرب

من خلال متابعتنا لمباريات يوم الجمعة وما حدث فيها من أخطاء للحكام سواء كان في مباراة الظاهرية أو غزة، كان لابد لنا من وقفة مع هذه المسؤولية لنقول:

أن تكون قاضياً وأنت لا تدري بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقك تلك هي حال جزء كبير من الحكام أينما حلوا وحيثما كانوا، خاصة حكام كرة القدم، الذين يقع على عاتقهم المسؤولية الكبيرة عند ارتكابهم لأي خطأ من شأنه أن يثير النزاعات والخلافات بين الفرق الرياضية ومشجعيها من جه وبين أن يمنح فريق ما لا يستحق على حساب فريق اخر نتيجة الأخطاء التي يرتكبها الحكام. لذا لابد من وقفة مع جادة مع أصحاب هذه المهنة والعمل على تنفيذ برامج تأهيل مميزة لهم كي يتمكنوا من قيادة وفرض رأيهم الصائب والقانوني في المباريات سيما الحاسمة منها والتي يتقرر على أثرها مصير فريق على حساب أخر.

في الملاعب الفلسطينية لكرة القدم بدأنا نلاحظ مؤخراً ظاهرة قد بدت للعيان، وإن كانت ما زالت في بداية سطوعها وهي دون أدني شك إن نمت وكبرت ستصبح كارثية وسنعود بسببها الى المربع الأول على خريطة التحكيم الدولية، وهذه الملاحظات لا أقولها تعميما ولكنها حدثت بالفعل في ملاعبنا وقد تكون حدثت بقصد او بدون قصد، فنلاحظ أن بعض الفرق قد طالها الظلم وفرق قد حازت على ما لا تستحق كل ذلك بسبب قلة تأهيل الحكم أو عدم درايته بما اخطأ، وقد يترتب على خطئه هذا دوري بأكمله وليس لعبة واحدة أو نادي بعينه لذا على كل حكم مرخص ومعترف به كونه قاض بين الفرقاء ان يتحلى بروح العدالة ورسالة الرياضة السامية وهي التي تحمل شعار التنافس الشريف ، وأن يكون الحكم محايداً حتى وإن مال قلبه لنادي أو أخر ، فهو في موقع مسؤولية يترتب عليه الحفاظ عليها ورعايتها كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته .

كي نرتقي بالتحكيم يتوجب على كل حكم أن يتابع الدورات التي يديرها وينظمها الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم كي نرتقي بالتحكيم الى ارقى مستوى